خاص بطلاب وطالبات كلية الفارابي الاهلية لطب الاسنان والتمريض
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لطبيبات الأسنان من ترغب بأن تكون لها عيادتها الخاصه ولم تجد وظيفه نحقق لها ذلك راسلينا على البريد الالكتروني as30900@hotmail.com

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مشاعر بين القلب والعقل..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحر الشوق
++++
++++


الاوسمة : وسام حــواء للتميـــز

**(( الاشراف المتميز ))**





انثى عدد المساهمات : 3717
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: مشاعر بين القلب والعقل..   الأربعاء يوليو 14, 2010 5:00 pm





مشاعر بين القلب والعقل


خُلِق العالَـم لنراهُ بقلوبنـا ،، ونحكُمَه بعقولنـا ،،
ومتى ماعكسنا الآيـة ،، زالــت المتعــة !!





تتجلى كل مظاهر الصراع القائم بين العقل والقلب في تصرفاتنا ...في طغيان الواحد على الاخر...

فغريب ذلك الصراع الذي ينتج عن ذبذبات حسيّة مختلطة بالدماء منبعثة من مضخة من الشق الأيسر من الصدر ،،
محملة بعاطفةً جامحة ،، خيالية بحته ،، مايلبثُ أن يروّضها العقل لـ " تعقل " وتصبح واقعية ،،



يقولون :

أن من يتجاهل نداءات العقل المستمرة لتلك الشحنات القلبية نطلق عليه لقب " انسان عاطفي " ،،
قد حكّم عاطفته القلبيه ورجّح كفة الميزان عامداً متعمّداً لصالح قلبه ،،

ومن سمح للعقل أن يمارس سُلطته بترويض جموح تلك الشحنات نطلق عليه لقب " انسان عقلاني " ،،
أو أنه انسان لايسمح لعواطفه ان تُربك له أمور حياته فتقلبها رأساً على عقب
لأجل بضع خفقاتٍ تأتي وتزول بزوال أسبابها !!





المشكلة ،، أن المعادلة لاتكون ذاتها عند تحكيمها بالعقل أو القلب ،،
أحياناً قد تتغير منهجية قرارك تبعاً لطريقة التحكيم 180 درجة ،، على الرغم من ثبات المعطيات حولك ،،
ذات المعضلة بذات الأشخاص وذات الظروف ،، لكن تحت رحمة قاضي المحكمة ،، فإما العقل وإما القلب !!


وبالتالي ممكن أن تطفوا لدينا بعض الاسئلة:


إن مرّرنا المشاعر/العواطف على العقل هل فعلاً تكون ذاتها كما كانت قبل " التعقيل " ؟؟
أي هل فعلاً لاتزال في نفس المرتبة السابقة حتى تملك ذات الأحقية في لقب " مشاعر " ؟؟


أم تتغير وتفقد شيئاً من وهجها البرّاق ولمعانها المغري ،، لتصبح بعدها آلية من آليات الفكر
مقيّدة ضمن لوائح ونظم وقواعد تُجهد هذه المشاعر المسكينة فتخبو ،،، بل وقد تموت !!



لحظة قبل أن تجيب أريد أن أخبرك شيئا



إن كنتَ ستحكُم بعقلك فإنك ستخسر تلك الومضات الحسّاسة الدافئة في لبّ المشاعر،،
وحُكمٌ دون مشاعر إنسانية سامية سيكون بطبيعة الحال خالٍ من الإنسانية !!



ومن جانبٍ آخر ،، إن كنتَ ستحكم بقلبك فإنك بذلك لاتكفل لنا أية عواقب يمكن التنبؤ بها !!
بل أغلب الظن أن حكمك لن يتعدى كونه اندفاعاً أوانتهاكاً مجنوناً تمارسه بحق نفسك أوحق الآخرين ،،

والآن لك القرار...

أو بالأحرى للقلب أو العقل ......



مع أطيب تمنياتي

بـ حـ ر الـ شـ و ق





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DR.himoo
++++
++++


ذكر عدد المساهمات : 2054
تاريخ التسجيل : 02/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الأربعاء يوليو 14, 2010 6:42 pm

مشكوووووره وتسلم يمينك

من اجمل المواضيع الي قريتها وتمتعت بقرايتها

وبصراحه جا بوقته..اختنا شوشو ضايقووها العاطفييين
وياريت هل الاشخاص الي ضايقو اختنا شوشو يفهمون مغزى هل موضوع المفيد
بلنسبه لسؤال
فلو مررنا تلك المشاعر او العواطف على العقل
بلنسبه لي انا..سوف تتغير180درجه
هذه العواطف ولمشاعر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ana-angel
++++
++++


الاوسمة : الاشراف المميز
ذكر عدد المساهمات : 3934
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الأربعاء يوليو 14, 2010 8:41 pm




بما ان الموضوع قد وضع في قسم الحوارات والنقاشات العامة فلي مطلق الحرية للرد بدون اخذ الاذن من الغير


]خُلِق العالَـم لنراهُ بقلوبنـا ،، ونحكُمَه بعقولنـا ،،
ومتى ماعكسنا الآيـة ،، زالــت المتعــة !!


انا اعتقد ان هذة المقولة خاطئة لاسباب


اذا عرفنا العقل بسؤالك هذا بانه الانا العليا التي تمثل القيم والقوانين والعادات والذكريات والمثل العليا
وعرفنا قلبك بالانا السفلى التي تمثل الغرائز والثوره والطيش والحب وكل ماهو معادي للانا العليا


فان العقل دائما مايخون القلب بسبب او بدون سبب وهذا هو ديدن العقل الذي تربى على كبت المشاعر الانسانيه والغرائزيه التي زرعت به

فان استجبت لقلبك حاربك عقلك ويصبح تانيب الضمير ملازم لك

وان
استجبت لعقلك ستتصفه بالخيانه لقلبك وستبقى بهذه الدوامه الى ان ينتصر احدهما على الاخر

وهذا الانتصار سيغير مجرى حياتك اما بالايجابية او بالسلبية

بالنسبة لي
ان من يتحكم بكل قراراتي هو عقلي و بنسبة 100%
و لكن
ما يسبب لي الألم هو قلبي عندما يتعارض قراري مع ما يريده قلبي
و العكس صحيح
عندما يتفق قلبي مع عقلي


الان عندما يسألك سائل أيهما أقوى عقلك أم قلبك ماذا ستقول له . .؟؟

قد نجد العقل هو مفتاح كل شي بهذا الكون وانا برأيي الشخصي .
أن من استطاع ان يعمل بعقله ليساعد قلبه على مايريده
فهو انسان مميز ..

ولكن الكثير يعمل على أن القلب هو المفتاح. .

فلا تستطيع أن تكون حنونا ً الا بقلبك وليس بعقلك . .

ولا تستطيع أن تحب الا بقلبك وليس بعقلك
. .
متجاهلا ً امر العقل كثيرا ً الذي هو مفتاح لمستقبلك وجوهر لحاضرك
. .
عندما نتذكر أموراً كثيره نندم عليها وذلك بسبب اجتياح مشاعرنا لحله .
او بث رأينا فيه بإنفعال دون التفكر . . فهذا من سوايا القلب . . .
ولكن من يقول ان القلب أقوى لقوله - صلى الله عليه وسلم - بمامعنا الحديث (( ان في الانسان مضغه اذا صلحت صلح سائر الجسد واذا فسدت فسد الجسد كله الا وهي القلب)) .
فصلاح القلب الذي يقوله - صلى الله عليه وسلم - هو بالاسلام والعقيده الصالحه الخاليه من الشوائب .
لا أنكر دور القلب في الكثير من الأمور ولكن من جعله مفتاحه لكل شي فقد فقد اشياء كثيره
.
فحكم عقلك قبل ان تحكم قلبك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحر الشوق
++++
++++


الاوسمة : وسام حــواء للتميـــز

**(( الاشراف المتميز ))**





انثى عدد المساهمات : 3717
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 2:07 am

هيموووو


كلماتك لها رقي ورونق لاحدود له


وجودك شرف للموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحر الشوق
++++
++++


الاوسمة : وسام حــواء للتميـــز

**(( الاشراف المتميز ))**





انثى عدد المساهمات : 3717
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 2:53 am

ana-angel





أولاً

ليس لأن الموضوع في قسم الحوارات لكم الحرية في الرد !!!!



إنمـــــــا لأن صاحبـــة الموضوع ترحب بأي مداخله في أي موضوع كان وتكمن سعادتها عند مناقشتكم وتصحيح مسارها

بالعربي هلا بكم مواااااضيعي هي مواضيعكم مايحتاج إستإذاااان


اتفق معك بكل كلمة تفوهت بها واختلف معك بنقطة حكم عقلك قبل أن تحكم قلبك

من وجهة نظري المتواااضعة أفضل القرارات الذي يدعمها الإثنين معاً في حالة من التكامل هنا فقط نستطيع أن نقول أننا وصلنا إلى غاية

المعرفة والحكمة والتفكير السديد



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيهانه
+
+


انثى عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 22/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 3:10 am

هلا بحر

بالنسبه لى فأنا احكم قلبي اكثر من عقلي للاسف

وتدرين يا بحر في الأسلام شهاده رجل تعادل شهاده أمراتين لان المرأه تحكم بقلبها أكثر من عقلها لانها عاطفيه

وأما الرجل غالبا نقول عنه قاسي لأنه يحكم بعقله أكثر من قلبه

اما مسأله التوافق بين القلب والعقل نجاهد ان تكون ولكنها صعبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحر الشوق
++++
++++


الاوسمة : وسام حــواء للتميـــز

**(( الاشراف المتميز ))**





انثى عدد المساهمات : 3717
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 3:15 am

شيهانه



كلمات ليست كالكلمات


وحروف تشبه بريق الالماس


ماأجملك وما أجمل قلبـك وأحاسيسك


فائق تقديري واحترامي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ana-angel
++++
++++


الاوسمة : الاشراف المميز
ذكر عدد المساهمات : 3934
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 3:19 am





كثيراً ما يتحدث الناس عن اشخاص لديهم عقدة نقص واضحة ، وتبدو بشكل ظاهر
وملموس لعامة الناس ، لاللمتخصص في علوم النفس فحسب ، بل لدى ابسط الناس ، وهذه العقدة "نقص " هي سلوك ، ويعرف السلوك بأنه كل ما يصدر عن الفرد من استجابات مختلفة ازاء موقف يواجهه او ازاء مشكلة يحلها ، او قرار يتخذه او مشروع يخطط له ، او ازمة نفسية يكابدها . فالسلوك اذن هو مفتاح معرفة الشخصية بما تحمل وما يدور بداخلها ، وهو يعتمد ايضاً على تقدير الفرد بقيمته ولاهميته مما يشكل دافعاً لتوليد مشاعر الفخر واحترام النفس او عكسه ، الشعور بالنقص والذل والضألة .

يقول علماء النفس ان الكثير من الناس يعانون من نقص او آخر في كيان شخصيتهم ، وقد يستطيع الكثيرون منهم التقليل من مظاهر النقص وشعورهم بوجوده عن طريق التعويض بصورة ما عن توفر مثل هذا النقص ، وقد تكون محاولتهم للتعويض ناجحة الى الحد الذي يقلل الانطباع في نفوسهم وفي اذهان الناس الاخرين عن النقص الذي يعانوه ، غير ان هناك بعض الناس الذي يظهر النقص في التكوين الكلي لشخصيتهم .

اننا بشر نكتسب التقدير الذاتي من خلال انجازاتنا التي نقدمها لانفسنا اولاً وللاخرين ثانياً دون الشعور بأدنى حساسية تجاههم سواء في التعامل المعنوي او المادي او تقديم العون والمساعدة ، دون اشعارهم بأننا متفضلين عليهم او تحسيسهم بالدونية ، فيحصل عندئذ الرضا بقدر ما ادى هذا العمل من نجاحات ، فيبني التقدير الذاتي على ما يحصله الفرد من انجازات ،

بينما نشاهد ان الفرد الذي يتميز بالشخصية الناقصة " الضئيلة " ، انه يعلن دائماً ويقوم بتضخيم اعماله وعطاءاته ، وتكبير المساعدة وتجسيمها الى الحد الذي يصبح معيباً وكأنه "منيّة " لاعطاءً لله بدون مقابل ، وهو بحد ذاته شعور بالنقص والضآلة .

ومن مظاهر الشخصية الناقصة هي كون صاحبها لايستطيع توفير القدر الكافي من الاستجابات الضرورية في مجال العاطفة والحركة التفاعلية في العلاقات الاجتماعية ، وبهذا فهو يعاني من عجز دائم في مواجهة التزماته الحياتية ضمن اسرته وعائلته الاوسع او في مجتمعه ، وهو بسبب هذا العجز يجد نفسه مضطراً لاتخاذ مرتبة ادنى في التعامل مع الاخرين ، ويقبل لنفسه مرتبة الخضوع والخنوع ،


، فما انجب الناقص غير الناقص مثله ، عرف علماء النفس هذه الظاهرة ، بأن هؤلاء الاشخاص لا يميلون الى هذه المجالات بالضرورة ، وانما لانها توفر لهم المستوى المقبول لامكانياتهم المحدودة ، ومن انماط الشخصية المقاربة لهذه الشخصية ما يعرف بالشخصية الاقل او المتدنية او الواطئة Inferior Person وهوتعبير لاينوه بمعاني خلقية بقدر ما يعرف بأن صاحب هذه الشخصية له مكونات الشخصية ما هو اقل مما يتطلبه تقدير الذات .

اننا ازاء نموذج تعارف عليه الناس ولمسوه في التعامل تماماً ، حتى انه اصبح مألوفاً في حياتنا اليومية ، هذا النمط من الشخصية حمل الكثير من الصفات ، فهو يشعر بالضآلة والنقص حتى لو حقق ذاته في الحصول على اعلى المستويات العلمية او السلطة ، الا ان عقدة النقص والشعور بالضآلة تظل تلازمه وهويمتلك المال والجاه والسلطة وزمام الامور في حياته ، فتراه ينظر نظرة ملؤها الحسد والغيرة ، رغم ان ما يملكه صاحبنا صاحب الشخصية الناقصة الكثير والكثير ، اٍلا انه يظل ناقصاً في اشباعاته النفسية ، لذا كانت بعض ميزاته :

- استحقار ذاته او عدم معرفة الاجابة الصادقة حتى عند حصول الاطراء والثناء .

- الشعور بالذنب دائماً ، حتى ولو لم يكن هناك علاقة بالخطأ .

- الاعتقاد " لاشعوريا " بعدم الاستحقاق لهذه المكانة او العمل .

- الميل الى سحب او تعديل رأيه خوفاً من سخرية او رفض الاخرين .

أظهرت الدراسات النفسية المتخصصة ان هؤلاء الاشخاص " اصحاب الشخصية الناقصة " يحملون انفسهم على التمييز ، فتراهم يمشون ببطء مطأطئين رؤوسهم بحيث يبدون غرباء على العالم ، ويحاولون الانكماش على انفسهم فلا يريدون ان يراهم الاخرون ، وهناك صفات اخرى تكاد تميز هذه الشخصية عن غيرها وهي :

- القلق والتوتر
- الاحتمال المتزايد للاكتئاب
- تدني التحصيل الدراسي
- افساد في العمل
- الشعور الدائم بالدونية

ا ن مشاعر النقص لاتتحول بالضرورة الى عقدة نقص ، مالم يضٌف الانسان الى ذاته اضافات زائفة ، فالذات المضخمة تسعى الى اضافة مفاهيم جديدة مثل الكبرياء ، الجاه ، الثروة .. الخ لتقارن ذاتها بكل ذات اخرى وتكون مثلها ، الامر الذي يجعلها معقدة بنقصها – عقدة النقص – التي اشار اليها عالم النفس الشهير " الفرد ادلر" وعقدة العظمة التعويضية ،

وعلى هذا الاساس تضيف مشاعر الفردية "الانا" اضافات كاذبة الى نفسها لكي تغطي شعورها بالنقص ، الامر الذي يجعل الشعور بالنقص يتضخم الى عقدة النقص مع وجود الاستعداد والتهيؤ الى وجود شخصية ضئيلة –ناقصة- .
اذن نستطيع القول ان معظم الذين يعانون من هذا النمط من الشخصية يتقبلون لانفسهم مكاناً هامشياً ، ثانوياً في الحياة ، وهم يعيشون عالة على الاخرين ويتطفلون بدون ان يجدوا في ذلك ادنى حياء او يحرك في انفسهم وازعاً لاحترام انفسهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحر الشوق
++++
++++


الاوسمة : وسام حــواء للتميـــز

**(( الاشراف المتميز ))**





انثى عدد المساهمات : 3717
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 3:23 am

شكـــرا انجل بس مافهمت شيء


؟؟؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ana-angel
++++
++++


الاوسمة : الاشراف المميز
ذكر عدد المساهمات : 3934
تاريخ التسجيل : 18/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: مشاعر بين القلب والعقل..   الخميس يوليو 15, 2010 3:41 am

طبيعي... لانك تقرين بسرعة

!!!!!!!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشاعر بين القلب والعقل..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية الفارابي الاهليه لطب الاسنان والتمريض :: ملتقى الطلبه :: قسم الحوارات والمناقشات العامه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: